الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

المسلسل الذى سيؤدى لوفاتى !!




بعد ستين عامًا من الآن ، سأكون شيخًا هرمًا يستعد للرحيل وستعلن قناة غير مصرية عن إنتاجها لمسلسل عن الرئيس مبارك لسيناريست مصرى قرر أن يعيد قراءة التاريخ

لن تؤذينى أول عشر حلقات من المسلسل عن الطفل والشاب محمد حسنى مبارك الذى كان يلعب الهوكى  ثم عن الظابط والبطل فى حرب أكتوبر ، فقط ربما يركز الكاتب على الضربة الجوية دون بقية الحرب ولكنها ضرورة درامية بسبب الشخص الذى يتناول المسلسل قصة حياته

سيتكلم المسلسل عن تعينه نائبًا للرئيس السادات ، سيظهر المسلسل الرئيس السادات رجلاً حكيمًا أصدر هذا القرار بعد تفكير عميق ، ولا أعتراض حتى  الآن ، وسيظهر المسلسل دوره كنائب وسيكون المصريين الذى عايشوا فترة مبارك كنائب والذين لم يعرفوا له أى دور غير ظهوره إعلاميًا مع الرئيس السادات ، سيكون هؤلاء قد توفاهم الله وبالتالى ستمر هذه الحلقة دون لغط

ثم  ستكون حلقات تولى مبارك السلطة ، ستكون المشاهد كلها من من قصور الرئاسة أو مكاتب الوزارات أو مقرات الأحزاب الكرتونية ، وسيكون الحديث عن السلبيات بالطريقة التى كان يتكلم بها حزب التجمع أو مكرم محمد أحمد ، سيبرز المسلسل مساحة الحرية فى الكلام ، وكلام كثير عن البنية الأساسية ، سيتكلم عن الظروف الدقيقة فى الأمة العربية والعالم ، سيتكلم عن أن الرئيس كان يناور ويحاور ويساير للحفاظ على أمن مصر ، عن أمل الرئيس الكبير فى أن يغير مشروع توشكى مستقبل مصر ، سيتكلمون عن رعاية السيدة الأولى للطفل والمرأة ومهرجان القراءة للجميع ومكتبة الأسكندرية

سيظهرون اللحظات الإنسانية لمبارك مع مسئوليه والفنانين وبعض الكتاب ، سيظهر فى المسلسل بالتأكيد أحد المناسبات الكروية التى يهدون فيها الكأس للرئيس ، ومحاولة اغتيال مبارك فى أديس بابا  

سيظهر المسلسل أن مبارك قبل أن يدخل جمال الحزب فقط لمساعدته ، وأنه كان موافقًا على رؤية جمال وشلته الأقتصادية ولكنه كان رافضًا لفكرة التوريث ، رغم ضغط الأبن والزوجة تحت مبرر – وفقًا لرؤية كاتب المسلسل – أنه من حقه كأى مواطن مصرى

ستختصر أسوأ سنوات مصر السبع العجاف الماضية فى حلقة واحدة سيركزفيها فقط على تعديل الدستور لجعل الرئيس بالانتخاب ، وربما يظهر فى لقطة واحدة مظاهرة محدودة العدد تقول كفاية ، وسيتعاطف الناس مع مشهد وفاة حفيد الرئيس – أسكنه الله الفردوس –

وفى نهاية الحلقة ستقوم الثورة وكأنها قامت من فراغ ، وسيختصر ارتباك السلطة والقصر وقسوته ويظهر لنا استسلامه وربما رغبته فى الحفاظ على مصر

لن نشاهد فى المسلسل مرضى الكبد والسرطان والملايين التى تحت خط الفقر والعشوائيات وممرات الموت المعروفة بالطرق السريعة وحوداث القطارات ، لن يذكر أمن الدولة وبلطجية الانتخابات ، لن نشاهد موظفون يرتشون ولا المدارس السيئة والتعليم السئ ، باختصار  لن نشاهد المواطن المصرى فى المسلسل

سيؤدى هذا المسلسل لإصابتى بجلطة تودى بحياتى ، أنت تظننى ذو خيال مريض ، ولكن أرجوك إقرأ كتب التاريخ ثم شاهد مسلسل الملك فاروق ثم طالب معى من الآن بعدم صنع مسلسل مثل هذا




هناك تعليق واحد:

  1. فكرتك صحيحة يا عبده خاصة اننا بنشوف مسلسلات للملك فؤاد والملكة ناظلى بالرغم ان مساؤهم اكثر من منافعهم
    واعرف ان احمد ذكى كان هيعمل فيلم الضربة الجوية فمش بعيد فعلا يعملوا فيلم او مسلسل لمبارك وسيتوقف اتجاه الكاتب حسب الحاكم فدائما ما يجامل الكتاب الحكام واعتقد لو نجح شخص مثل الفريق شفيق ممكن يحدث ذلك والله اعلم
    مقال جميل ورؤية متوقعة

    ردحذف